قتل 36 عنصراً على الأقل من قوات النظام_السوري جراء غارات تركية استهدفت، السبت، وللمرة الثالثة في غضون يومين، أحد مواقعهم في منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس، إن الطائرات التركية استهدفت موقعاً لهذه القوات في قرية كفرجنة في شمال عفرين، لافتاً إلى أن “جثث 10 مقاتلين آخرين ما زالت تحت الأنقاض ويتعذر سحبها جراء شن الطائرات التركية المزيد من الغارات في محيط الموقع”.

وكان المرصد قد ذكر، الجمعة، أن طائرات حربية تركية استهدفت قوات موالية للنظام في عفرين أثناء الليل، مشيراً إلى أن القصف أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 17 شخصاً، بينهم 3 أعضاء من وحدات حماية الشعب الكردية.

وتشن تركيا مع فصائل سورية موالية لها منذ 20 كانون الثاني/يناير هجوماً تقول إنه يستهدف مقاتلي الوحدات الكردية الذين تعتبرهم “إرهابيين” في منطقة عفرين الحدودية في شمال سوريا. وتخشى أنقرة من إقامة الأكراد حكماً ذاتياً على حدودها، على غرار كردستان العراق.

ويتصدى المقاتلون الأكراد، الذين أثبتوا فعالية قي قتال تنظيم داعش، للهجوم التركي لكنها المرة الأولى التي يتعرضون فيها لعملية عسكرية واسعة بهذا الشكل يتخللها قصف جوي.