كشف مسؤول أمني روسي بارز أن معظم الاتصالات المجهولة للتحذير من وجود قنابل وهمية التي انهمرت مؤخراً على عدة مدن في أنحاء روسيا كانت قادمة من #سوريا.

وقال مساعد وزير الداخلية إيغور زوبوف الثلاثاء في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء الروسية إن معظم #المكالمات_المجهولة كانت من مناطق تحت سيطرة “الإرهابيين” في سوريا، حسب تعبيره.

وتشن #روسيا حملة عسكرية في سوريا منذ سبتمبر/أيلول 2015، لتسمح لنظام بشار الأسد باستعادة السيطرة على عدة أنحاء من البلاد.

أضاف زوبوف أن التهديدات المزيفة بوجود قنابل جاءت أيضا من تركيا وأوكرانيا والولايات المتحدة وكندا، كما جاءت قلة منها من دولتي كازاخستان وأوزبكستان اللتين كانتا ضمن الاتحاد السوفيتي سابقا.

ويقول مسؤولون روس إن مجموعة من المكالمات بتهديدات مفبركة استهدفت 3500 مبنى في 190 مدينة روسية وأدت إلى إجلاء ما يقرب من 2.5 مليون شخص منذ سبتمبر/أيلول.