وذكر المرصد، في بيان تلقت “سكاي نيوز عربية” نسخة منه، إن أكثر من 15 ألف فروا من أحياء سيطرت عليها القوات الحكومية ووحدات حماية الشعب الكردية إلى المناطق التي لاتزال خاضعة لسيطرة المعارضة.

وأضاف أن أكثر من 12 آخرين اختاروا الفرار من هذه الأحياء الواقعة في القسم الشمالي من القطاع الشرقي من حلب إلى “خارج مناطق سيطرة الفصائل” المعارضة.

وكان منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستيفن أوبراين، نقل عن تقارير أولية أن هناك ما يصل إلى 16 ألف نازح في حلب، جراء الهجمات المكثفة على الجزء الواقع تحت سيطرة المعارضة في شرق المدينة.

وسيطرت القوات الحكومية والمقاتلون الأكراد على “القسم الشمالي من أحياء حلب الشرقية والمتمثلة بأحياء الصاخور وجبل بدرو والإنذارات وبعيدين والحيدرية وعين التل والهلك الفوقاني والهلك التحتاني وبستان الباشا ومساكن هنانو والشيخ نجار”، وفق المرصد.